إعلان أدسنس 468x60

العثماني يستدعي سفير إسبانيا بالرباط بعد زيارة “دياث” إلى “أنوال”

قال مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، في ندوة صحفية عقب انعقاد المجلس الحكومي اليوم الخميس، إن وزير الشؤون الخارجية والتعاون قام باستدعاء سفير إسبانيا بالرباط، وطالبه بالتوضيحات اللازمة لتصريحات وزير الداخلية الاسباني "خورخي فيرنانديث دياث" حول وضع أفراد من الحرس المدني الاسباني في بعض الجزر الجعفرية.

وأوضح وزير الاتصال في في تصريح خصّ به "هسبريس" ، أن العثماني عبّر عن قلق الحكومة المغربية من تلك التصريحات على أساس أن هذا النوع من الإجراءات يحتاج إلى تنسيق كامل مع السلطات المغربية المختصة والى اعتماد مبادرات مشتركة، بعيدا عن أي إجراءات أحادية الجانب.

كما طالب وزير الشؤون الخارجية حسب الخلفي دائما، بتوضيحات في موضوع تصريحات وخطوات أخرى غير مقبولة لوزير الداخلية الإسباني فيما يخص معركة أنوال.

وختم الخلفي حديثه بالتأكيد أن وزارة الشؤون الخارجية والتعاون تتابع الموضوع في مختلف تفاصيله وتطوراته كما تابعته وباقي الجهات المختصة بدقة منذ لحظاته الأولى.

وكان المسؤول الاسباني (الصورة) قد دخل الأراضي المغربية بعد حلوله في زيارة لمدينة مليليّة بداية الأسبوع، ومنها توجه إلى الموقع الذي دارت فيه حرب أنوال في بداية عشرينيات القرن الماضي، ووقف بنفس المكان الذي قتل فيه نحو 25 ألف عسكري إسباني في واحدة من أشهر المعارك التاريخية التي انتصرت فيها المقاومة الرّيفيّة على الجيش الكولونيالي الإسباني، كما قام ذات وزير داخليّة مدريد بزيارة للحيز الشاطئي الذي نزل به الإسبان سنة 1925 بغية القضاء على مقاومة الأمير المجاهد محمّد بن عبد الكريم الخطابي.

اترك رد