إعلان أدسنس 468x60

البناء العشوائي يكتسح المناطق الهامشية للمدار الحضري بتازة

يبدو أن القاسم المشترك بين أربع جماعات قروية تابعة لدائرة تازة يكمن في تجاوز رئيس الدائرة لاختصاصاته والتطاول على  الجماعات وشؤونها بشكل مريب وخارج القانون، ما يجعل مصالح المواطنين في كف عفريت، وتقول مصادر الوقع إن رئيس دائرة تازة يقوم بدور قواد الجماعات، ويتماطل في إحالة البريد الذي يحال عليها تحت إشرافه أو الذي تحيله الجماعات على جهات أخرى تحت إشرافه وفق أدبيات السلم الإداري. وتحدثت مصادر الموقع عن استغلال رئيس الدائرة  لسيارة ذات الدفع الرباعي في ملكية الدولة في تنقله بين تازة وفاس في رحلات مكوكية.

وأضافت ذات مصادر عن غض رئيس الدائرة الطرف عن حفر الآبار التي يقوم بها أحد الأجانب ( سوري) بإيعاز من رئيس الدائرة أو التي  يلتقي الراغبون في حفرها بالمسؤول عنها الذي يغض الطرف عن عشوائية بنائها ويسهل العملية دون اللجوء إلى المساطر القانونية، ويمنع كل من سولت له نفسه رفض مقابلته أو الحفر بدون إذنه الشفهي،  وذهبت مصادر أخرى إلى سطو رئيس الدائرة، من حين لآخر، على أختام بعض أعوان السلطة من مقدمين وشيوخ وحرمانهم من تسليم الوثائق للمواطنين لمدة تزيد عن الشهرين، محاولة منه لإرهابهم وتكميم أفواههم.

وسبق لرئيس الدائرة أعطى تعليماته لقائد باب مرزوقة لرفض توقيع محضر تسليم السلط بين الرئيس المعزول والرئيس الحالي، رغم حضور القائد في العملية وانسحابه منها  في آخر لحظة بعدما تلقى مكالمة في هذا الشأن.

اترك رد