إعلان أدسنس 468x60

درك تاهلة يعتقل مروجين للمخدرات وحرر شخصا كان مجرم يستعد لذبحه.

تمكنت مفرزة الدرك الملكي بتاهلة ليلة الأربعاء /صباح الخميس من اعتقال مروج للمخدرات بالتقسيط، وعند تعميق البحث معه توصلت الضابطة القضائية التابعة لدرك المنطقة إلى تحديد هوية  ممون المتهم الأول، وتتبعت خطاه واعتقلته في ظرف قياسي وبحوزته كيلوغرام من مادة الشيرا وحوالي 400 غرام من الكيف و4 قنينات من الخمور الويسكيي.

وتفيد مصادرنا أن  مزود المتهم الأول بالمخدرات كان يرتدي لباسا أنيقا في محاولة منه لإبعاد الشبهات عن شخصه، وكانت هيئته توحي بأنه موظف، لكن شطارة درك تاهلة كانت أقوى من ذكاء مزود السوق المحلي بالمخدرات، وأضافت مصادر من عين المكان أن هذا الأخير يقطن بمنطقة وادي أمليل وينشط في ترويج المخدرات بالمناطق المجاورة  لمقر استقراره.

 

وارتباطا بفرقة الدرك نفسها، تمكنت هذه الأخيرة، وبعد وقت وجيز من نفس الليلة  من تنفيذها للعملية الأولى، من تحرير رقبة كان أحد المجرمين يتأهب لتنفيذ جريمة قتلها بمنطقة مطماطة التابعة لنفس الدائرة ، واستنفرت عناصرها وركزت جهودها حول  تحرير الضحية من يد المجرم الذي كان أسقطها أرضا، ويستعد لتصفيها ذبحا. وفي محاولة للنجاة بجلده لاذ الفاعل بالفرار واضطر في جناح الظلام، وتمت مطاردته إلى حين اعتقاله بعد مقاومة شرسة، وحجزت منه مدية كبيرة كان يستعملها أداة لتنفيذ جريمته، انتقاما من خصمه بسبب عداوة بينهما حول قضية راجت أمام العدالة.

وفي إطار تعميق البحث لاستجلاء الحقيقة، وضع  المتهمون الثلاثة تحت الحراسة النظرية وفق المادة 66 من قانون الجنائي المغربي، حيث أشعروا بالحقوق التي يضمنها لهم القانون ومن بينها إشعار أقاربهم والاستعانة بمحام في إطار المساعدة القانونية، والحق في اللجوء إلى الصمت، وتمت إحالة المجموعتين: الأولى تتكون من مروجين للمخدرات والثانية التي تضم فردا واحدا متهم بمحاولة القتل  بالسلاح الأبيض.

اترك رد