إعلان أدسنس 468x60

مندوبية وزارة الثقافة بتازة لا يهمها الحفاظ على الموروث الثقافي.

عرض لافتات المهرجان الدولي لمسرح الطفل ساعات قليلة قبل الافتتاح بمسامير على الأسوار التاريخية التي رممت أخيرا، يشكل ضررا على الموروث الثقافي للمدينة، فأين مندوبية وزارة الثقافة؟

كلف مديرو التعليم الابتدائي ببعض المؤسسات التعليمية بتازة الجديدة بنقل التلاميذ لدار الشباب ليتابعوا العروض المبرمجة، وفوجئوا بأن المسؤولين عن دار الشباب لا علم لهم بالدعوة والاستقبال. فأين يكمن الخلل؟ وهل بمثل هذا السلوك واللامبالاة يمكن تطوير العمل الفني بتازة أو على الأقل الحفاظ على إشعاع المدينة في المجال الفني الذي قضى في بناء أبناء المدينة زهرة حياتهم لتأتي شريحة المتطفلين وتقضي على  الرصيد الفني الذي رتب تازة خلال عقود مضت ضمن الرتب الأولى وصنها المبدعون والفنانون عاصمة المسرح.

إنه مسرح المهزلة، ومهزلة المسرح تلك التي تعيشها تازة خلال هذا الأسبوع.

 

اترك رد