إعلان أدسنس 468x60

ما مصير الفراشة بعد رحيل الباشا

أجيال بريس

أفادت مصادر إعلامية متفرقة بالإعلان عن حركة انتقالية في صفوف عدد من رجال السلطة بالإقليم   و شملت باشا مدينة تازة حسن أمجيكو الذي انتقل إلى مدينة الفقيه بن صالح ، و تجدر الإشارة إلى أن هذا الأخير كان يتوقع إدراج اسمه ضمن لائحة المنتقلين و تلقى الخبر من الديار المقدسة  بمكة المكرمة .

اسم الباشا قد يرتبط بعدة ملفات يعرفها المتابعون للشأن العام  منها  علاقته  المزعومة من طرف الٍرأي العام بظاهرة الفراشة، حيث  كان حوالي  150 تاجر تابعين لتنسيقية التجار بمدينة تازة نظموا وقفة احتجاجية أمام مقر الباشوية للاحتجاج على ما لحق بأرزاقهم  من أذّى جراء احتلال الملك العام من طرف الباعة في كل مناطق المدينة .

  التجار رددوا شعارات منددة بالفراشة محملين في إحداها المسؤولية لباشا المدينة " الباشا الباشا هو زعيم الفرّاشة".

آنذاك تمت قراءت بيان تنسيقية جمعيات التجار بمدينة تازة ، الذي أشار إلى أن تقدير الظروف العامة التي كانت تجتازها البلاد، دفع التنسيقية إلى تحمل  مسؤوليتها، و التمست من التجار ضبط النفس و تقدير الظرف طيلة تلك المدة، و لكن امام استفحال مشكل "الفراشة" الذي هدد في الصميم القوت اليومي للتاجر المنظم الملزم بأداء الضراب و الواجبات للدولة،و راحة المواطنين بكل من حي ليراك و الكعدة و شارع فاس… و غيرها من النقط السوداء بالمدينة فاحتج التجار و حملوا بصوت عال المسؤولية للباشا القديم (حسن).

الآن و بعد رحيل هذا الأخير هل سينجح خلفه  القادم من تطوان في تحقيق تقدم  و التخفيف من ظاهرة الفراشة و احتلال الملك العام بشكل عام علما  أن تسريبات بعض المقربين من الفراشة يدعون  أنهم كانوا يدفعون إتاوات شهرية  لجهات غير معلومة  مقابل غظ الطرف .

ليبقى السؤال البارز هو:  ما مصير الفراشة بعد رحيل الباشا؟

الصورة من أرشيف اجيال بريس للوقفة الاحتجاجية التي ردد فيها تجار المدينة  شعار" الباشا زعيم الفراشة"

 

اترك رد