إعلان أدسنس 468x60

المجلس الوطني للنقابة الوطنية للتعليم التابع للكونفدرالية الديمقراطية للشغل يصدر بيانا ومذكرة

أصدر المجلس الوكني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بيانا ومذكرة توجيهية، هذا نصهما كما تصل بهما موقع"تازة أننباء"

 

بيــــــــــان

 

    إن المجلس الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل المجتمع يوم الأحد 14 أكتوبر2012 بالمقر المركزي بالدار البيضاء، الذي وقف على المتغيرات الدولية مبرزا الأزمة المالية والاقتصادية والعراك العربي وآثار ذلك على الأوضاع الوطنية في مختلف مجالاتها، متناولا في السياق ذاته الأزمة الهيكلية التي يجتازها قطاع التربية والتعليم، التي تتهدد مستقبل المغرب وكيانه الوطني في بعده الحضاري.

 

 

 وقوف المجلس الوطني على الأوضاع المادية والاجتماعية والمهنية المتدهورة للشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها، والهجوم الخطير على الأسرة التعليمية،

 

تداوله في أهم السمات التي ميزت الدخول المدرسي،

 

 (تقليص ساعات تدريس مواد: الرياضيات، الفرنسية، واعتماد الضم والاكتظاظ، وحذف التفويج والاستغناء عن تدريس الفلسفة والترجمة في العديد من المؤسسات…)

تقرر

أولا: يحمل الدولة كامل المسؤولية فيما آل إليه الوضع التعليمي من أزمة مركبة تعبر عن انعدام الإرادة السياسية الحقيقية لإصلاح المنظومة التربوية،

ويدعو إلى وقفة وطنية قوية بإشراك كافة الفاعلين التربويين والاجتماعيين والاقتصاديين والمثقفين بغاية الإجابة عن سؤال مركزي: ما هي الأسباب الحقيقية التي أدت إلى فشل مشاريع الإصلاح بالمغرب؟ ومن المسؤول عن هذا الوضع الخطير؟ ولمن تعود المصلحة في الاستمرار في هذا الوضع؟

إن المجلس الوطني يحذر فإنه يطالب بأن تتحمل الدولة المسؤولية الكاملة في إصلاح التعليم بالمغرب، وإيقاف النزيف الذي يعرفه هذا القطاع الاستراتيجي. 

ثانيا: يطالب وزير التربية الوطنية بفتح حوار حقيقي، مثمر ومنتج مع النقابات للوقوف الفعلي على التدهور الخطير الذي يعرفه القطاع ومتطلبات تجاوزه كما يدعو إلى الكف عن اتخاذ الإجراءات الانفرادية وإلى ضرورة إشراك كافة الفاعلين التربويين، ويطالب بإلغاء الساعات التضامنية المضافة وتخفيض ساعات العمل بالابتدائي إلى 24 ساعة، كما هو معمول به في عدد من الأنظمة التربوية، وعدم إجبار الشغيلة التعليمية بتطبيق استعمالات زمن لا تتلاءم مع واقع المؤسسات التعليمية.  

ثالثا: يدعو الحكومة إلى تنفيذ كافة بنود اتفاق 26 أبريل2011، خاصة التعويضات عن المناطق النائية والدرجة الجديدة، كما يدعو إلى مراجعة قوانين انتخابات اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء.

رابعا: يؤكد تضامنه المطلق مع النضالات التي تخوضها الطبقة العاملة، ويستنكر بقوة حملات القمع والمحاكمات التي تمارس في حق مناضلي الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، كما يندد بالهجوم المدبر ضد الفكر العقلاني، في العديد من المناطق.

خامسا: يعبر عن تضامنه مع أساتذة اللغة العربية والثقافية المغربية العاملين بالخارج ويطالب المسؤولين بالتعجيل بحل مشاكلهم المادية والمهنية والاجتماعية.  

سادسا: يدعو كافة المسؤولين والشغيلة التعليمية إلى التعبئة استعدادا لخوض كل الأشكال النضالية من أجل إصلاح التعليم، ودفاعا عن المطالب المادية والاجتماعية والمهنية للشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها بالتنسيق قطاعيا ومركزيا. وفي هذا السياق يدعو السيد وزير التربية الوطنية إلى اعتماد حوار جاد ومسؤول بخصوص الملف المطلبي المحين للنقابة الوطنية للتعليم، الذي وعد في لقاء يوم فاتح أكتوبر2012 بفتح حوار حوله والاستجابة لمطالب الشغيلة وعلى رأسها الإسراع بإخراج نظام أساسي عادل ومنصف لكل مكونات الشغيلة. 

سابعا: يعبر عن استيائه العميق تجاه الخطاب اللاتربوي لوزير التربية الوطنية، ويطالبه بالاعتذار عن كل ما صدر عنه من خطاب يسيء للمنظومة التربوية وللشغيلة التعليمية. 

 

الموضوع: مذكرة توجيهية.

تحية نضالية،

 

تنفيذا لخلاصات وقرارات المجلس الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، المجتمع يوم الأحد 14 أكتوبر 2012، واعتبارا للمهام المطروحة على النقابة الوطنية للتعليم وما تقتضيه من تحمل المسؤولية الجماعية لترجمتها، فإن المكتب الوطني يدعو كافة المسؤولين النقابيين إلى الحرص على تنظيم العمل لتنفيذ مضامين أشغال المجلس الوطني وتوجهاته الأساسية وذلك ب:

  1. عقد اجتماعات مجالس الفروع قبل عيد الأضحى بغاية وضع أعضاء مجالس الفروع في صورة نقاش المجلس الوطني بالتركيز على:
  • التحضير لعقد المؤتمر الوطني التاسع في بداية 2013.
  • التهييء العملي لانتخابات اللجان الثنائية.
  • التعبئة استعدادا لخوض كل الأشكال النضالية التي قد تفرضها المرحلة، باستحضار التنسيق قطاعيا ومركزيا.
  • الوقوف على أزمة التعليم، وإشكال الإصلاح بالمغرب. وفي هذا الإطار يدعوكم المكتب الوطني إلى تنظيم أيام دراسية أو ندوات أو عروض مفتوحة في فضاءات عمومية  لطرح أشكال الإصلاح بالمغرب.
  1. وضع برنامج عمل محدد في الزمن ومضبوط في الغايات للتواصل مع نساء ورجال التعليم داخل المؤسسات التعليمية مع التركيز على تكوين لجن المؤسسات في كل المؤسسات التعليمية.
  2. بخصوص المتفرغين النقابيين : نؤكد على ضرورة إشراكهم تنظيميا وتسطير برنامج عملهم الأسبوعي، للقيام بمهامهم بكل فعالية بالمساهمة في استقبال مشاكل نساء ورجال التعليم وطرحها تنظيميا والعمل على معالجتها والمساهمة في التأطير أيضا.

هذا ويدعوكم المكتب الوطني إلى تكوين ملفات تشمل كل القضايا التي تهم التعليم في شقيه المطلبي والتربوي، لكي يتمكن التنظيم من الإجابات المقنعة على تساؤلات الشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها.

إن المكتب الوطني يهيب بكافة الأخوات والإخوة على العمل الجماعي وإشراك كافة المسؤولين النقابيين، لتنفيذ هذا البرنامج في أفق عقد اجتماع كتاب الفروع في نهاية نوفمبر 2012 للوقوف على المنجزات ورسم الآفاق.

وتقبلــوا أخلــص تحياتنــا النضاليـة

اترك رد