إعلان أدسنس 468x60

لقاء تواصلي حول القطاع الرياضي بالإقليم

 

في إطار إيجاد الحلول لوضعية القطاع الرياضي بتازة، انعقد يوم الاثنين 22 أكتوبر 2012، بمقر عمالة إقليم تازة، لقاء تواصليا خاصا مع المكتب المسير للقدس الرياضي التازي لقاءا تواصليا ، برئاسة السيد محمد فتال عامل إقليم تازة ، خصص جدول أعماله للوقوف على الظروف الحالية للقطاع الرياضي .

خلال هذا اللقاء، أكد السيد محمد فتال عامل الإقليم في كلمته، ألقاها في هذا الصدد،  أن قطاع الرياضة في هذا الإقليم يتطلب كل في مجال تدخله إلى إيلائه كامل العناية والاهتمام وتضافر الجهود لبلوغ وتحقيق الأهداف المرجوة منه ، مبرزا في ذات السياق، المكانة الهامة التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لهذا القطاع ،مبرزا أن دعم هذا القطاع يدخل في صلب كل المبادرات التنموية بالإقليم ، باعتباره قاطرة للتنمية البشرية، مشيرا في ذات السياق و بكل حسم و عزم أن المجلس الإقليمي يتفاعل مع كل الإكراهات التي تتخبط فيها الفرق الرياضية بما فيها فريق القدس الرياضي التازي ،حيث استفاد  الفريق من منحة خلال الموسم الرياضي الجاري تقدر ب 100 ألف درهم خلافا للمواسم المنصرم (2009/2011)، كان قد خصص له منحة 70 ألف درهم ،داعيا المكتب المسير للفريق إلى ضرورة الانكباب والبحث عن مصادر دعم أخرى ، من منخرطين جدد ومشتهرين ، واعتماد خطة تواصلية نوعية للترويج للفريق واعتماد سياسية تدبيرية أساسها الحكامة الجيدة والشفافية والانفتاح،كما عدا السيد العامل ، إلى إحداث لجنة يعهد إليها البحث عن الحلول الناجعة لإخراج القطاع الرياضي من الأزمة التي يعيشها بالإقليم .

 وفي معرض تدخل ممثل الجماعة الحضرية الذي دعا مسيري الفريق ، إلى الممارسة الديمقراطية الداخلية في تجديد أعضاء المكتب المسير و "مراجعة بعض بنود القانون الأساسي للجمعية خصوصا في شرط العضوية" ، كما اشار ايضا إلى ضرورة الاستثمار في العنصر البشري منها تأسيس مدرسة للفئات الصغرى و فتح باب الانخراط في وجه كل الفعاليات المحلية لتنمية مداخيل الفريق، كما ذكر باستفادة الفريق خلال الموسم الماضي من 30 في المائة من ميزانية الدعم فيما تبقى 70 في المائة للجمعيات الأخرى بالمدينة، و استفادته أيضا من 130 ألف درهم من الهيئة المحلية للتنمية البشرية من أجل اقتناء حافلة للنقل في إطار البرنامج الأفقي من المبادرة الوطني للتنمية البشرية لسنة 2011 (دون الهيئة الإقليمية).

فيما أشار مندوب وزارة الشبيبة و الرياضة بتازة، كون الإمكانيات المادية و اللوجستيكية الحالية لا تسمح بدعم جميع الفرق الرياضية بالإقليم، وهو ما يستحضر ضرورة البحث على أفق مشتركة لانصهار بعض الفرق ضمن أخرى بحثا على النهضة النوعية للرياضة محليا و إقليميا، مع ضرورة تبني خطة مستقبلية للاستثمار في العنصر البشري على حد قول ممثل المجلس البلدي وتأسيس مدرسة للفئات الصغرى حتى تكون سندا للفريق الأول معنويا و ماديا، مع ضرورة البحث عن اعتماد أنشطة رياضية موازية مدرة للدخل،  فيما أشارت إليه ممثلة قسم العمل الاجتماعي بعمالة تازة ، حيث تم تخصيص دعما ماليا  لـ "التنشيط الرياضي" خلال الشطر الثاني من مشاريع المبادرة 2012 و تذكيرها باستفادة الفريق سنة 2011 من 330 ألف درهم من الهيأة (200 ألف درهم من صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية الهيأة الإقليمية ) و ذلك في إطار البرنامج الأفقي ،من اجل اقتناء سيارة للنقل الرياضي .

 هذا وحسب تصريح رئيس الفريق القدس الرياضي التازي، فقد تأسس خلال الموسم الرياضي 1999/2000، و يمارس بالقسم الوطني أول هواة، يتمركز بالرتبة الثالثة على مستوى عصبة الوسط الشمالي     والثانية على مستوى جهة تازة الحسيمة تاونات، و يعاني عجزا ماليا يقدر حسب ذات المصدر بـ 400 الف درهم، وهو ما ترتب عنه عدم أداء أجور اللاعبين المحددة ما بين 750 درهم و 2500 درهم بالإضافة إلى المنح و ما دفع به إلى تقديم اعتذار خلال نهاية الأسبوع المنصرم أمام فريق النادي القصري عن الدورة الثالثة من البطولة.

اترك رد