إعلان أدسنس 468x60

درك تازة يحرر 500 طائر الحسون ويعتقل 3 من هربيه

تمكنت فرقة البيئة التابعة للدرك الملكي بتازة مساء أمس الأول (السبت ) من اعتقال 3 أشخاص وبحوزتهم 500 طائر من نوع "الحسون" وأقفاص وشباك ومواد غذائية خاصة بالطيور وسيارتين ودراجة نارية يستعملها المتهمون في نقل وتجميع هذا النوع من الطائر المغرد الذي يسوق بالجزائر عبر شبكة من قتلة البيئة، عصابة إجرامية  تلحق بالبيئة الطبيعية المغربية خسائر فادحة وأضرارا كبيرة.

وفي إطار المجهود التي تبذلها فرقة الدرك المحدثة والتي كلفت بحماية البيئة، وحماية لثروتنا الطبيعية وصحة المواطن، حجزت كميات من اللحوم الفاسدة ودات المصدر المجهول، وركزت عملياتها الهادفة على قتلة البيئة وضيقت عليهم الخناق مسترشدة  بوسائلها الخاصة حاصرتهم،  ما مكنها حيث  من تحديد مستودع لتجميع الطيور استعدادا لنقلها إلى وجدة حيث يقيم المتهم الرئيسي الذي يبيع ثروتنا الطبيعية للجزائر بثمن زهيد ويلحق الأذى بأحد مكونات البيئة الطبيعية، وإثر تعقبها لآثار الجريمة البيئية، وضعت فرقة البيئة التابعة للقيادة الجهوية لدرك تازة، بعد عصر  أمس الأول ( السبت)،  يدها على منزل بحي البحرة داخل المدار الحضري لمدينة تازة يستعمله مهربو الطيور المغردة ذات اللونين الأصفر والأسود كمستودع، حيث حجزت  500 طائر من نوع "الحسون" المعروف محليا  بـ "امزيوقا" يشتريها مهربو الطيور من عناصر تصداها من مختلف جماعات تايناست بمبلغ يتراوح بين 55 و7 دراهم لتبيعها للعناصر المهربة القادمة من تازة بمبلغ يتراوح بين 10 و13درهما، وتعمل العصابة المحلية على بيعها لعنصر بمدينة وجدة بعشرين درهما للطير الواحد، وتقوم المهرب الرئيسي بيع الطيور لعصابة جزائرية بمثن يفوق أحيانا 100 درهم للطير الواحد وهو ما يجني منه قتلة البيئة المغربية  مهربو طيور الحسون أرباحا كبيرة ملحقين بالثروة الحيوانية المغربية أفدح الخسائر.

وسبق لفرقة البئة التابعة لدرك تازة أن اعتقلت يوم 23 يونيو 4 تجار السوق السوداء في مجال الطيور الجميلة وحجزت لديهم 120 طائرا جمعوها من مناطق: الترايبة ، بني يفتح وأولاد شريف.

ويستعمل صيادو الطيور الشباك للإيقاع بها، ولصاق عبارة عن علك  يوضع فوق غصون الأشجار القصية بالقرب من نقط الماء تستهويها وهو ما يسهل اعتقال أكبر عدد في عملية واحدة. 

ولتحرير هذه الطيور، قامت عناصر من الدرك بتنسيق مع مصلحة المياه والغابات على دراسة طريقة إعادة " الحسون" إلى بيئته الطبيعية ليصبح حرا طليقا، فيما أحيل قتلة البيئة على العدالة التي أمرت باعتقالهم وإيداعهم أودعتهم السجن وإحالة ملفاتهم علة القضاء الجالس ليقول كلمته في النازلة.

وباشرت مصالح الدرك وفرقتها المكلفة بالبيئة على تحرير الطيور التي استعادت حريتها بسبب الجهود التي  بذلتها عناصر الدرك من أجل إيقاف قتلة البئية وتقديمهم إلى العدالة

اترك رد