إعلان أدسنس 468x60

إعادة تمثيلها جريمة قتل بتازة تكشف عن ملابساتها والظروف المحيطة بها

إعادة تمثيلها جريمة قتل بتازة تكشف عن ملابساتها والظروف المحيطة بها

      تحت إشراف الوكيل العام قامت مصالح الأمن بتازة بعد عصر الاثنين بإعادة تمثيل وقائع الجريمة التي كان شارع مولاي يوسف بتازة مسرحا لها صباح الأحد والتي ذهب ضحيتها المدعو قيد حياته( ش.إ) ذو السوابق العدلية في مجال التعاطي للخمور.

وكانت قطعة أرضية عارية قبالة القيادة الجهوية للدرك الملكي مسرحا لتصفية رجل خمسيني عثر مواطنون على جثته ملقاة وسط الدماء بعد تلقيه ضربات بحجر كبير على مستوى الوجه والجمجمة

وتفيد فصول إعادة تمثيل الجريمة إلى أن الهالك حاول ممارسة الجنس على المتهم (ش.ن)، الملقب بالدمعة والبالغ من العمر 40 سنة ما دفع بهذا الأخير إلى تسديد ضربات لخصمه، ما تسبب للضحية في نزيف داخلي وخارجي. أدى إلى الوفاة.

وفي إطار البحث الذي قامت به المصلحة الجهوية للشرطة القضائية بتازة تحت إشراف المراقب العام علي داكي نهاري والوكيل العام، تبين أن المتهم من المتعاطين للخمور، صنفته مصادر “الصباح” في مرحلة انتقالية من الجيل الثاني “للشمكارة” إلى الثالث الذي ينتمي إليه الضحية.

وتضيف ذات المصادر  أن الشرطة القضائية أجرت بحثا مع حوالي 60 شمكارا ينتمون إلى مجموعات تتكون من 4 إلى 6 عناصر، يتخذون من الأراضي العارية والخرب ملجأ لهم، يتضامنون في ما بينهم لتوفير التغذية التي تقدم إليهم إما من عائلات تسكن بالجوار، أو المحسنين والأعيان، أو من مواد  يتولون اقتناءها  بالعملة الوطنية التي يحصلون عليها  عن طريق التسول في الشارع العام.

وكشف البحث وإعادة تمثيل الجريمة عن انتماء الضحية والمتهم ينتميان إلى مجموعتين مستقلتين، تعيش عناصر كل واحدة منها داخل مجموعات كل واحدة منها مستقلة عن الأخرى لكنها قارة من حيث العدد والأشخاص.

وأظهرت نتائج البحث أن الهم الرئيسي لشريحة الشمكارة ” لا ينحصر في جمع الأموال الهائلة بقدر ما ينصب على  ضمان الاكتفاء اليومي لسد حاجياتها الضرورية التي يمكن توفيرها بمبالغ مالية فردية يومية تتراوح بين 25 و30  درهما.

يشار إلى أن القاتل من ذوي السوابق في مجال السرقة الموصوفة والضرب والجرح وتكوين عصابة إجرامية،  سبق له أن قضى أكثر 16 سنة وراء القضبان في ثلاث قضايا منفصلة، كما أنه علل ارتكابه هذه الجريمة بالدفاع عن الشرف والتصدي لمحاولة غريمه ممارسة الجنس عليه. 

 

اترك رد