إعلان أدسنس 468x60

وادي الأربعاء يشل حركة السكان دوار أصدور بتازة

تسبب ارتفاع منسوب مياه وادي أربعاء على مستوى كل من: حي المسيرة الأولى، دوار أصدور، ومطرح النفايات العشوائي في شل حركة قاطني الحي المذكور والمنطقة المجاورة لمحطة القطار، ونظرا للفيضانات التي تعرفها المنطقة كل سنة، يخرج السكان  في احتجاجات للتنديد بالتهميش الذي يطال منطقتهم ما دفع بالعامل السابق إلى القيام  زيارة ميدانية لمعاينة النازلة وإجراء حوار معهم  توج بإنجاز  قنطرة مؤقتة تؤمن لهم التنقل من وإلى المدينة وتسهل على الطلبة الالتحاق بالكلية والمؤسسات التعليمية الإعدادية والثانوية على أن تتولى السلطات الإقليمية التدخل لدى الجهات المختصة لبناء منشأة فنية لفك العزلة على دوار يتنامى فيه البناء العشوائي، إلا أن هذا الوعد تبخر مع مغادرة صاحبه لإقليم تازة.

لم يكن حظ سكان الضفة الجنوبية الغربية لوادي الأربعاء، بصفة عامة وسكان تجزئة الوفاء تحديدا، أحسن حال من قاطني الضفة الشمالية، بل تضاعفت معاناتهم الناتجة عن اكتساح المياه قنوات الصرف الصحي ورائحتها الكريهة لمنازلهم بسبب عدم ربطها بشبكة التطهير ما يستلزم تدخل شاحنة في ملكية الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء لإفراغ حمولة بالوعة لم يكتب لها الربط بالقنوات الرئيسية، وتساءل السكان عن الأسباب التي اعتمدتها اللجنة التقنية المختلطة في الترخيص لإنجاز هذه التجزئة والسماح للسكان بالإقامة في منازل تنعدم فيها الشروط الصحية الضرورية، وطالبوا بتدخل الجهات المختصة لوضع حد للأضرار التي تلاحق قاطني دوار أصدور وتجزئة الوفاء.

اترك رد