إعلان أدسنس 468x60

مشاركة الدواب إلى جانب المواطنين في مسيرة العطش بتازة

ابتكر سكان جماعة باب مرزوقة بإقليم نوعا جديدا من المسيرات الاحتجاجية تنديدا بالعطش المفروض عليهم وعلى دوابهم، وتميزت هذه المسيرة بمشاركة البغال والحمير  المحملة  بقرب فارغة إلى جانب مئات المواطنين يحملون الأعلام المغربية ويرددون”عاش الملك”، يطالبون بتزويدهم بالماء الصالح للشرب وفتح بحث نزيه ودقيق في تعثر مشروع  مد قنوات الماء لربط دواوير: الحادة، القصبة، طهر عيساوة، طهر محارس، فندق بلال، دوار يوسف، سيدي بومروان، بالشبكة الرئيسية التي تمر وسط الجماعة القروية.

وكان السكان قطعوا أكثر من 16 كيلومترا مشيا على الأقدام يسوقون  بغالهم وحميرهم   المحملة بقرب فارغة للالتحاق بمقر عمالة تازة التي نظموا أمامها وقفة احتجاجية.

وتحدث بعض المحتجين للصباح عن تعثر بأشغال مد  القنوات لتزويدهم بالماء سنة 2010   في إطار صفقة أحرزت عليها شركة تعود ملكتيها لأحد كبار المقاولين بتازة، يشغل حاليا رئيسا للمجلس الإقليمي وبرلمانيا إلا أن المشروع  توقف بعد إنجاز شرط منه بسبب تعثرات عمرت  أكثر ست سنوات، ليعدم المشروع بعد لجوء  المقاولة إلى  فسخ الصفقة وإلغائها سنة 2016 ما تسبب في حرمان السكان وبهائمهم وأغنامهم من الحصول على الماء الصالح للشرب.

وقالت مصادر الصباح إن الجماعة القروية والعمالة تازة تتدخل لتزويد بعض الدواوير بالماء عن طريق شاحنة محملة بصهريج لكن ميايه ملوثة وغير صالح لشرب وأن السكان ملوا من الحلول الترقيعية، ويطالبون  عامل الإقليم  بالوفاء   بالوعود التي قطعها مع السكان على هامش المسيرة الاحتجاجية الأولى التي نظموها خلال  صيف السنة الماضية ، فيما وصف البعض الآخر  بالوعود الكاذبة وطالب  بتسوية المشكلة وفتح بحث دقيق ونزيه حول مصير الاعتمادات المالية  التي كانت رصدت للمشروع  وربط المسؤولية بالمحاسبة تنفيذا للخطاب الملكي السامي خلال عيد العرش المجيد لهذه السنة.

اترك رد